الرد على أسئلتك

هل هناك أي علاقة بين السرطان والأسبارتام؟

في القوارض التي تلقت جرعات هائلة من الأسبارتام، أي ما يعادل كمية الأسبارتام الموجودة في أكثر من 1000 علبة من مشروبات الحمية الغازية يوميًا على مدى حياة البشر البالغين. ولم تكن هناك زيادة في أورام المخ أو أي نوع آخر من السرطان. ولا يدخل الأسبارتام في مجرى الدم وبالتالي لا يستطيع الانتقال إلى الأعضاء الأساسية، بما في ذلك الدماغ. وبالتالي، ليس هناك من سبب فسيولوجي يفسر لماذا يمكن أن يسبب الأسبارتام السرطان. وعلاوة على ذلك، أكدت منظمة الأغذية الأوروبية (EFSA) سلامة الأسبارتام. وبعد استعراض شامل للبيانات، صرحت اللجنة العلمية للإضافات الغذائية والنكهات ومساعدات المعالجة والمواد ذات الصلة بالغذاء التابعة للهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية ((AFC، و”على وجه العموم، استنتجت اللجنة على أساس الدلائل المتاحة، بما في ذلك آخر دراسة نشرتها مؤسسة راماتزيني الأوروبية والتي توضح أنه لا يوجد أي مؤشر على أن الأسبرتام يسبب السمية أو السرطنة، أنه ليس هناك ما يدعو إلى إعادة النظر في الكمية اليومية المقبولة من الأسبارتام والبالغة 40 ملغم/كيلوغرام من وزن الجسم/يوم.” ويؤكد هذا البيان تصريح الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية ما أصدرته عام 2006 بشأن دراسة راماتزيني التي جرت في وقت سابق والتي زعمت أن استهلاك الأسبارتام قد يسبب السرطان. وتدعم إدارة الأغذية والأدوية (FDA) في الولايات المتحدة استنتاج الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية وتوضح أنه، “استنادًا الى مجموعة كبيرة من الأدلة التي استعرضناها، بما في ذلك العديد من الدراسات عن السرطنة والتي لم تظهر أي آثار ضارة وبيانات عن كيفية أيض الأسبارتام من قبل البشر، فإنه ليس لدينا سبب للاعتقاد بأن الأسبارتام قد يسبب السرطان. وبالتالي، فإن موقف الهيئة لا يزال يؤيد أن استخدام [الأسبرتام] آمن. وتختلف المزاعم التي ذكرتها راماتزيني تمامًا عن العشرات من المؤلفات العلمية التي تثبت أن الأسبارتام آمن ولا يسبب السرطان.وتؤكد دراسة في علم الأوبئة قام بها في الآونة الأخيرة المعهد القومي للسرطان استنتاجات الدراسة السابقة بأنه لا توجد صلة بين استهلاك الأسبارتام واللوكيميا وورم الغدد اللمفاوية وأورام الدماغ. وقد قيمت الدراسة أكثر من 500000 من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 69 عامًا على مدى فترة خمس سنوات. كما وجدت مراجعة شاملة لأكثر من 500 دراسة نشرت مؤخرًا في مجلة Critical Reviews in Toxicology أن الأسبرتام آمن وغير مرتبط بالسرطان. وأجريت هذه المراجعة من قبل فريق من ثمانية خبراء بارزين في مجالات علم السموم وعلم الأوبئة والتمثيل الغذائي وعلم الأمراض والإحصاء الحيوي، وما إلى ذلك ، وتحدد بشكل قاطع أن الأسبارتام آمن.

هل يمكن لمن يعانون من مرض السكرى استهلاك الأسبارتام؟

يستخدم ما يقرب من 90 في المائة ممن يعانون من مرض السكري المنتجات المحلاة بالأسبارتام وتقول جمعية السكري الأميركية أن الأسبارتام مادة محلية مفيدة وآمنة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. يجعل الأسبارتام مذاق الأطعمة حلوًا، ويمكن أن يقلل إلى حد كبير أو حتى يقضي على كمية السعرات الحرارية والكربوهيدرات في الأطعمة والمشروبات.

وتبين البحوث أن الأسبارتام لا يؤثر على المدى القصير أو الطويل على مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري. وتقدم الأطعمة والمشروبات المحلاة بالاسبرتام لمن يعانون من مرض السكري مجموعة متنوعة من المنتجات تتيح الاختيار على نطاق أوسع بكثير ومرونة أكبر في حساب مجموع الكربوهيدرات الكلية التي يتم تناولها. وهكذا، يمكن أن تساعد المنتجات المحلاة بالأسبارتام هؤلاء الأشخاص على متابعة التوصيات الخاصة بالتغذية مع التمتع بأطعمة ذات مذاق جيد في آن واحد.

هل الأسبارتام آمن للأطفال؟

وثقت الدراسات أن الأسبارتام آمن للاستخدام من قبل الأطفال. ومع ذلك، يحتاج الأطفال إلى السعرات الحرارية لتحقيق النمو السليم والتطور. وبالتالي، يجب على الآباء الإشراف على النظام الغذائي لأطفالهم لتجنب التجاوزات الغذائية أو نقص التغذية.

ما الفينيلكيتونوريا (PKU)، وما ارتباطه بالأسبارتام؟

الفينيلكيتونوريا (PKU) هو مرض وراثي نادر يحول دون تمثيل الحمض الأميني الأساسي الفينيل ألانين، وهو أحد مكونات الأسبارتام، في الجسم بشكل سليم. (الأحماض الأمينية الأساسية ضرورية للنمو الطبيعي وأداء الجسم ويجب الحصول عليها من النظام الغذائي، حيث أن الجسم لا يستطيع تصنيعها.) ولهذا السبب، يمكن أن يتراكم الفينيل ألانين في الجسم ويسبب مشاكل صحية معينة. وفي الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى، يتطلب إجراء فحص روتيني للفينيلكيتونوريا (PKU) لدى جميع المواليد الجدد. وفي الولايات المتحدة، يولد طفل واحد من بين كل 15000 طفل مصابًا بالفينيلكيتونوريا. ويتبع الذين يعانون من مرض الفينيلكيتونوريا حمية خاصة مع قيود شديدة على الفينيل ألانين من جميع المصادر، من الولادة وحتى سن المراهقة أو ما بعد ذلك. ويجب على المرأة التي تعاني من مرض الفينيلكيتونوريا أن تتبع نظامًا غذائيًا خاصًا طوال فترة الحمل. وبما أنه يتوجب على من يعانون من مرض الفينيلكيتونوريا أن ينظروا إلى مادة الأسبارتام بوصفها مصدرا إضافيا للفينيل ألانين، يجب أن تحمل الأطعمة التي تحتوي على الأسبارتام عبارة “Phenylketonurics: Contains Phenylalanine” (فينيلكيتونوريكس: يحتوي على الفينيل ألانين) في الولايات المتحدة.

هل الأسبارتام مفيد في فقدان الوزن؟

في ظل حقيقة أن ما يقرب من اثنين من أصل ثلاثة أميركيين يتم تصنيفهما باعتبارهما يعانيان من زيادة في الوزن أو السمنة، فإن اتخاذ الخطوات المناسبة لتأمين السعرات الحرارية مهم لكثير من الأشخاص. ولأن المنتجات التي تحتوي على الأسبارتام تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية، من الممكن أن يساعد استخدامها بالإضافة إلى ممارسة النشاط البدني بانتظام في تخفيف الوزن. علاوة على ذلك، قامت مكتبة تحليل الأدلة (EAL) التابعة للرابطة الأمريكية للتغذية (ADA) مؤخرا بدراسة أثر الأسبارتام على التحكم بالوزن. وتقوم المكتبة باستعراض المطبوعات الصادرة عن مواضيع مختلفة تتعلق بالغذاء بصورة منهجية، وبتحليل النتائج وإصدار بيانات بالاستنتاجات التي يتم التوصل إليها استنادًا إلى الأدلة. وبعد مراجعة الأسبارتام، خلصت الرابطة الأمريكية للتغذية إلى أن: “استخدام الأسبارتام من قبل الأفراد الذي يتناولون وجبات ذات سعرات حرارية عالية قد يصاحبه زيادة في فقدان الوزن.” كما خلصت رابطة الأغذية الأمريكية كذلك إلى أن الأسبارتام لا يؤثر على الشهية أو تناول الطعام. للأسف، يتم تداول معلومات تشير إلى أن المحليات منخفضة السعرات الحرارية والمنتجات التي تحتوي عليها يمكن أن تسبب زيادة في الوزن وتزيد من مخاطر الإصابة بمشاكل التمثيل الغذائي والمساهمة في مرض السكري من النوع 2. ومع ذلك، تستند هذه الادعاءات إلى دراسات قائمة على الملاحظة لا تظهر السبب والنتيجة. ولم يتم تكرار مثل هذه النتائج (من ديفيدسون وسويذرز، 2004) وهي لا تتفق مع معظم البيانات العلمية التي تؤيد فوائد المحليات منخفضة السعرات الحرارية مثل الأسبارتام. وعلاوة على ذلك، يظهر استعراض الأبحاث أن المحليات منخفضة السعرات الحرارية قد تكون قطعة واحدة من اللغز في المساعدة على حل مشكلة البدانة. وقد قيمت الدراسة التي أعدها بيليسل ودرينوسكي والتي نشرت في European Journal of Clinical Nutrition مجموعة الدراسات المخبرية السريرية والوبائية بشأن المحليات منخفضة السعرات الحرارية وكثافة الطاقة والتخمة. وقد أوضح الدكتور آدم درينوسكي، مدير مركز الصحة العامة والتغذية في جامعة واشنطن والمؤلف المشارك في هذه الدراسة، أن “هذا الاستعراض لمجموعة متنوعة من الدراسات يشير إلى أن المحليات منخفضة السعرات الحرارية والمنتجات التي تحتوي عليها قد تساعد في جهود انقاص الوزن.”.وفي بحث نشر في the American Journal of Clinical Nutrition قام فيها ريتشارد د. ماتيس من جامعة بوردو وباري م. بوبكين من جامعة نورث كارولينا باستعراض 224 دراسة علمية عن آثار المحليات غير الغذائية على الشهية وتناول الطعام والوزن، وخلص المؤلفون إلى أن ” الأدلة المجتمعة التي لخصناها نحن والآخرون تشير إلى أنه إذا ما تم استخدام المحليات غير الغذائية كبدائل لمواد التحلية عالية الطاقة، فإن هذه المواد تتمتع بالقدرة على المساعدة في التحكم بالوزن.” وعلاوة على ذلك، أظهرت التجارب السريرية التي أجراها الدكتور جورج بلاكبيرن من جامعة هارفارد لمدة سنتين أن الأسبارتام كان مفيدًا، ليس فقط في خسارة الوزن، ولكن أيضا في التحكم بالوزن. واستنتج الباحثون أن الأسبارتام، كجزء من برنامج مراقبة الوزن متعدد التخصصات، قد يسهل من عملية التحكم بالوزن.

هل يسبب الأسبارتام مستويات غير صحية من الميثانول في الدم؟

لا. تحدث سمية الميثانول عندما يتم تناول الميثانول بكميات كبيرة بما يكفي لتطغى على قدرة الجسم على التعامل معها. وتعتبر كمية مادة الميثانول التي تنتجها عملية الهضم من الأسبارتام صغيرة للغاية. وفي الواقع، تنتج عملية الهضم من كوب واحد (240 مل) من عصير الطماطم ميثانول ست مرات أكثر من الناتج من هضم الحجم من الشراب المحلى بالأسبارتام: 82 ملليغرام لكل كوب من عصير الطماطم مقابل 14 ملليغرام لكل كوب من مشرو غازي واحد محلى تماما بالأسبارتام.

محتوى الفينيل ألانين وحمض الأسبارتيك والميثانول في الأطعمة الشائعة (ملغم)

الميثانول حمض الأسبارتيك * الفينيل ألانين* المواد الغذائية/المشروبات
12 48 60 كوك الحمية (دايت) (237 مل)
592 404 حليب (237 مل)
21 146 58 موزة (متوسطة)
71 231 39 عصير الطماطم (237 مل)
(* الأحماض الأمينية)

هل يمكن للنساء اللواتي يقمن بالرضاعة الطبيعية أو الحوامل استهلاك الأسبارتام؟

تتفق إدارة الاغذية والأدوية ومجلس الشؤون العلمية للجمعية الطبية الأمريكية في الرأى على أنه بإمكان النساء الحوامل أو اللواتي يقمن بالرضاعة الطبيعية استخدام الأسبارتام بأمان. وتمثل السعرات الحرارية الكافية أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية أهمية خاصة، يجب أن تأتي والسعرات الحرارية من الأطعمة التي تسهم في تلبية الاحتياجات الغذائية، بدلاً من الأغذية الفقيرة بالعناصر المغذية. ويمكن لمجموعة متنوعة من الأطعمة والمشروبات المحلاة بالأسبارتام المساعدة في تلبية ذوق المرأة الحامل “للحلوى” دون إضافة المزيد من السعرات، مما يترك مجالاً لمزيد من الأطعمة المغذية.

ما هو الأسبارتام؟

الأسبارتام (L-a-aspartyl-L-phenylalanine methyl ester) هو مُحلي منخفض السعرات الحرارية يستخدم في تحلية مجموعة واسعة من الأطعمة والمشروبات منخفضة وقليلة السعرات الحرارية، بما في ذلك المحليات المنضدية منخفضة السعرات الحرارية. وهو يتألف من حمضين من الأحماض الأمينية وحمض الأسبارتيك وفينيل ألانين وإستر الميثيل. وتمثل الأحماض الأمينية لبنات بناء البروتين. ويوجد أيضًا حمض الأسبارتيك وفينيل ألانين بشكل طبيعي في الأطعمة التي تحتوي على البروتينات، بما في ذلك اللحوم والحبوب ومنتجات الألبان. وتوجد أيضا إسترات الميثيل بشكل طبيعي في كثير من الأطعمة، مثل الفواكه والخضروات والعصائر الخاصة بها.

ما أنواع المنتجات التي تحتوي على الأسبارتام؟

يتواجد الأسبرتام في حوالي 6000 منتج في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المشروبات الغازية والمشروبات الغازية المجففة والعلكة والحلويات والمواد الهلامية ومزيج وحشو الكعك والحلويات والحلويات المجمدة واللبن والمحليات المنضدية وبعض الأدوية مثل الفيتامينات وحبات السعال الخالية من السكر. وفي الولايات المتحدة، لا بد من إدراج كافة المكونات الغذائية، بما في ذلك الأسبارتام، في بيان على الملصق الغذائي.

هل يمكن للأسبرتام تحمل ارتفاع الحرارة وأن يستعمل في الخبز؟

يمكن استخدام العديد من مواد التحلية المنضدية التي تحتوي على الأسبارتام كمكون تحلية في مجموعة واسعة من الوصفات. ومع ذلك، في بعض الوصفات التي تتطلب التسخين أو فترة خبز طويلة، قد يحدث فقدان للحلاوة، وهذه ليست قضية سلامة – ببساطة، قد لا يكون الناتج حلوًا على النحو المرغوب فيه. ولذا، فإنه من الأفضل استخدام المحليات المنضدية مع الأسبارتام في الوصفات المصممة خصيصًا المتاحة من مصنعي هذه المحليات المنضدية. ويمكن أيضًا إضافة المحليات المنضدية من الأسبارتام إلى بعض الوصفات في نهاية التسخين للحفاظ على الحلاوة.

ما الكمية اليومية المقبولة (ADI) من الأسبارتام؟

الكمية اليومية المقبولة (ADI) هي مفهوم تنظيمي هام كثيرًا ما يساء فهمه. وتضع إدارة الاغذية والأدوية كميات يومية مقبولة على مستوى مصمم لأن يكون آمنًا للاستهلاك اليومي مدى الحياة دون مخاطر. ولا يعني استهلاك أكثر من الكمية اليومية المقبولة حدوث تأثير وذلك لأن الكمية اليومية المقبولة (ADI) تتضمن هامشًا واسعًا للسلامة فوق ما يعتبر مستوى التأثير غير الملاحظ (NOEL). وتحدد الكمية اليومية المقبولة للأسبارتام على أساس 50 ملغم/ كغم/ يوم، وهو 100 مرة أقل من التأثير غير الملاحظ. ووفقًا لصحيفة وقائع إدارة الاغذية والأدوية الخاصة بالمحليات منخفضة السعرات الحرارية، “بالنسبة لكل من المحليات المعتمدة، فإن الكمية النموذجية المستخدمة من قبل المستهلكين في الولايات المتحدة أدنى بكثير من مستويات الكمية اليومية المقبولة ((ADI)، أو المستويات التي يمكن استهلاكها بأمان كل يوم على مدى العمر،” وبالتالي، فإن الكمية اليومية المقبولة ليست نقطة محددة تنتهي عندها السلامة وتبدأ عندها المخاوف الصحية المحتملة. ويصف الرسم البياني أدناه العدد التقريبي للحصص من مختلف المنتجات التي تحتوي على الأسبارتام التي يحتاج الكبار والأطفال الى استهلاكها للوصول الى الكمية اليومية المقبولة من الأسبارتام. وقد أظهرت بحوث السوق واسعة النطاق بأن أنماط استهلاك الأسبارتام بالنسبة للسكان عامة ومجموعات السكان الفرعية المختلفة أقل بكثير من الكمية اليومية المقبولة. ويتراوح استهلاك الأسبرتام من قبل المستهلكين على مستوى عال (90 في المائة) في عموم السكان، بمن فيهم الأطفال، بين خمسة في المائة و 10 في المائة من الكمية اليومية المقبولة.

وهذا يعني أن تسعة من أصل 10 أشخاص يستهلكون أقل من 10 في المائة من الكمية اليومية المقبولة وهي نسبة أدنى بكثير من التوجيهات التي وضعتها الحكومة.

العدد التقريبي للحصص في اليوم الواحد للوصول الى الكمية اليومية المقبولة للأطفال (22.7 كلغم) العدد التقريبي للحصص في اليوم الواحد للوصول إلى الكمية اليومية المقبولة (الكبار 68 كلغم) الأسبارتام (ملغم) المنتج الذي يحتوي على الأسبارتام
6 17 192 صودا الحمية (دايت)
(237 مل)
14 42 81 الجيلاتين
(113 غم)
32 97 35 محلي منضدي (علبة)

كيف يتعامل الجسم مع الأسبارتام؟

عند الهضم، يتجزأ الأسبارتام إلى ثلاثة عناصر (حمض الأسبارتيك والفينيل ألانين وكمية صغيرة من مادة الميثانول) والتي يتم بعد ذلك استيعابها في الدم واستخدامها في عمليات الجسم الطبيعية. ولا يتراكم الأسبارتام أو مكوناته في الجسم حيث أن الجسم يستخدم مكونات الأسبارتام بنفس الطريقة كما هو الحال عندما يتم اشتقاق نفس المكونات من الأطعمة العادية. وعلاوة على ذلك، فإن كميات مكونات الأسبارتام هذه صغيرة بالمقارنة بالكميات المشتقة من مصادر غذائية أخرى. على سبيل المثال، توفر حصة من الحليب الخالي من الدسم حوالي ست مرات أكثر من الفينيل ألانين و13 مرة أكثر من حمض الأسبارتيك مقارنة بكمية مساوية من مشروبات الحمية المحلاة بنسبة 100 في المائة بالأسبارتام. وبالمثل، توفر حصة من عصير الطماطم نحو ستة أضعاف الميثانول مقارنة بكمية معادلة من مشروبات الحمية التي تحتوي على الأسبارتام.

Juice