تناول الطعام عن شخصين مع سكري الحمل

6e47810c-637e-41e1-8858-bb0cb20b1fa5 إنّ الحمل يمكن أن يجلب الفرح والسعادة لأم تُرحّب بطفل جديد في العالم. على الرغم من ذلك، فإنّ الحمل بالنسبة لبعض النساء يمكن أن يجلب أيضاً سكري الحمل.

مرض السكري هو مرض خطير بحيث أنّ جسمكِ لا يستطيع التحكم بشكل صحيح بكمية السكر، والمعروفة باسم الجلوكوز في الدم.  (إذا كان لديكِ مرض السكري وتُخطّطين لتُصبحي حاملاً فمن المهم مناقشة أي مخاوف أو عادات غذائية مع مهني الرعاية الصحية). مع سكري الحمل، فإنّ المضاعفات والمخاطر المحتملة للأم والطفل يمكن أن تكون خطيرة، وهذا هو السبب الذي يدعو الأطباء لإجراء فحص غلوكوز الدم عدة مرات طوال فترة الحمل للمرأة.

إنّ حصولكِ على تشخيص بمرض السكري أثناء الحمل قد يبدو مُرهباً ومخيفاً ولكن من المهم العمل مع فريق الرعاية الصحية لوضع خطة للسيطرة على مستوى السكر في الدم. وهذا غالباً ما يتطلب تغيير نمط الحياة بما في ذلك تعديلات النظام الغذائي، وإدارة وزنكِ المكتسب، وممارسة النشاط البدني، وفي بعض الحالات، تناول الأدوية. (وفي كثير من الحالات، يختفي سكري الحمل بعد الولادة).

إنّ النظام الغذائي للأم مهم جداً أثناء الحمل لأنّه لا يؤثر فقط على الأم ولكن يوثّر على نمو الجنين أيضاً. إنّ ظاهرة الوحام والنفور من تناول أطعمة متنوعة هي طبيعية أثناء الحمل، لذلك ناقشيها مع اِخْتِصَاصِيُّ نُظُمٍ غِذائِيَّةٍ مُسَجَّل أو عضو آخر في فريق الرعاية الصحية الخاص بكِ حتى يمكنهم المساعدة في وضع خطة بحيث لا تلبي احتياجاتك الغذائية فحسب، بل وتكون جذابة بالنسبة لكِ.  (إذا كان النظام الغذائي الخاص بكِ مليء بالأطعمة التي لا تستمتعي بها أو ترغبيها، فإنّه من غير المحتمل أن تتعلّقي بتلك الأطعمة).

إنّه من المهم أن نتذكر أنّ الأمهات بحاجة لتناول ما يكفي من السعرات الحرارية والمغذّيات  لكل من صحة الأم وصحة الطفل، والتي قد تترك مجالاً أقل للعلاجات.  بصرف النظر عمّا إذا كان طعام ما يُعتبر صحياً (مثل الفواكه والخضراوات) أو مُترفاً (مثل الحلويات) فإنّ العديد من الأطعمة تؤثر على مستوى السكر في الدم.  يستطيع مقدّم الرعاية الصحية الخاص بكِ مساعدتكِ في تحديد عدد مرات تناول أطعمة معينة فضلاً عن الكمية ( حجم حصة الطعام هو أمر رئيسي ).

إنّ الامهات يُرِدنَ الأفضل لأطفالهن لذلك فمن السهل أن نفهم لماذا قد يكون لديهم مخاوف بشأن بعض الأطعمة أو المكونات الغذائية.  سواءً كان لديهم مرض السكري أم لا، قد تتساءل بعض الامهات حول استخدام المحليات منخفضة السعرات الحرارية ، مثل الأسبارتام ، خلال فترة الحمل.  لسوء الحظ، كان هناك الكثير من المعلومات الخاطئة مؤخراً حول المحليات منخفضة السعرات الحرارية.  ومع ذلك، فإنّ الأسبارتام هو بديل آمن وسهل لاستخدامه في النظام الغذائي الخاص بكِ ويسمح لكِ بالاستمتاع بشيء حلو من دون سعرات حرارية إضافية أو التأثير على نسبة الجلوكوز في الدم.   تستطيع الأمهات الاطمئنان استناداً إلى حقيقة أنّ الأسبارتام لا يعبُر المشيمة ولا يصل أبداً إلى الجنين النامي. بدلاً من ذلك، فإنّ الأسبارتام يتحلّل في الجسم إلى نفس المكونات الموجودة في الأطعمة الأخرى. يمكن العثور على مزيدِ من المعلومات حول كيفية تحلّل الأسبارتام في الجسم هنا.

إنّ إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ومجلس الشؤون العلمية للجمعية الطبية الأمريكية يوافقان على أنّ النساء الحوامل أو المرضعات يستطعنَ استخدام الأسبارتام بأمان. لقد خَلُصَت لجنة في فريق العمل الغذائي التابع للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أيضاً إلى أنّ الأسبارتام آمن لكل من الأم والجنين النامي. ومع ذلك، فإنّه من المهم أن تقوم الأمهات المصابات بمرض بيلة الفينيل كيتون (يسمّى أيضاً PKU) بمناقشة استعمال الأسبارتام مع فريق الرعاية الصحية حيث أنّ الأسبارتام هو مصدر للفينيل ألانين.

إنّ إدارة النظام الغذائي الخاص بكِ أثناء فترة الحمل، وخاصةً إذا كان لديكِ مرض السكري، قد يبدو مربكاً، في البداية.  بينما في أغلب الأحيان، فإنّ سوء إدارة مرض السكري بشكل مؤقت خلال فترة الحمل يمكن أن يكون خطيراً لكل من الأم والجنين النامي. لذلك فإنّه من المهم جداً العمل مع مقدّم الرعاية الصحية الخاص بكِ لإيجاد الطرق التي يمكن أن تجعل النظام الغذائي الخاص بكِ ممتع ومغذي بالنسبة لكِ ولطفلك وتكوني متأكدة حتى تستمتعي بهذه المرحلة الخاصة.